كعادتي متأخراً , وبما أن الكل أدلو بدلوهم في القعدة وبما أني لا أجد شيئا آخر لأفعله حالياً قررت أن أدلي بدلوي ..
الموضوع باختصار (لأي شخص كان يعيش في كهف طوال الشهر الماضي ولم يسمع عنه ) هو أن بعض الشباب السعوديين والذين يغنون الراب تحت إسم فريق وكر العصفور (إسم موحي فعلاً ! ) قاموا بغناء أغنية قذرة اسمها نورت مصر , أعتقد أن أول من تكلم عنها (أو أول من شهرها) هو وائل عباس لو كان الأمر بيدي ببساطة شديدة كنت لن أتحدث عنها وسأتركها لتختفي مثلها مثل الكثير من أمثالها , وائل عباس مدون مشهور ومدونته مصدر هائل لسرقة الأخبار -وأي صحفي مزنوق يروح يفك زنقته هناك لأن وائل اتعود حسبما يبدو خلاص- وكلامه عن هذه الأغنية جعلها أكثر شهرة ,وبالطبع انتهز أحد الساعيين للشهرة وافتى بأن الموضوع حرب باردة بين مصر وحماس ! .
حينما أخبرت محمد توفيق بهذا رد بأن أخوه كان يمتلك هذه الأغنية على الموبايل منذ أشهر وأنه كان ينوي الكتابة عنها ولكنه لم يفعل لسبب لا أتذكره بصراحة , ولكن يبدو أن الفتوى الكبيرة قد دفعت توفيق للكتابة مؤخراً عنها , بعيداً عن أن توفيق محا كل ما في مدونته (والتي كانت أغلبيتها سياسية وتتعلق بنشاطه في كفاية p: ) وبعيداً عن أن الموضوع قد أصبح حرباً مقدسة ضد السعوديين مثلما تظهر التعليقات حول هذه الأغنية في كل مكان , وأصبح الشباب المصري يعاير السعوديين بأننا من علمناهم (وكأننا لم نقبض أجوراً لتعليمهم) وأصبح السعوديون يعايرون المصريين بالنقود التي يدفعوها في مصر وكأنهم لا يحصلون على خدمات ومكاسب مقابلها , ووصلت إلى حد قيام مجموعة من الشباب الوطني !! بالرد على الأغنية السعودية بأغنية لا تقل عنها سفالة وبذاءة (وإن كانت أقل في المستوى من الناحية الفنية البحتة)وكالعادة يثبت العرب أنهم رائعون في محاربة الحروب الخطأ ..
بالطبع هناك بعض الأصوات المتعقلة من الجانبين تحاول تهدئة الوضع , فنجد محمد يعلن أن هؤلاء لا يمثلون الشعب السعودي المضياف (واسألوا أي شخص ذهب ليعمل في المملكة ) ..
بعيداً عن كل هذا أكثر ما أثار استغرابي هو الرد الفعل المصري الشعبي .. الكل مندهش وكأنه لا يعلم أن معظم السعوديين (ومعظم الخليجيين وأغلبية العرب) يكرهون مصر والمصريين وتحريفاً للمثل , تعددت الأسباب والكره واحد , ولكن للأسف فشل العرب حتى في الاتفاق على كراهية مصر , وكأن الشعب المصري ذاكرته ضعيفة فيحتاج للتذكير كل فترة بكراهية العرب له فنجد الفيلم القطري الجميل الذي حاولت قطر تقديمه في مهرجان القاهرة الدولي لسينيما الأطفال ..الظريف هو الإزدواجية التي نعيش فيها , أحد الأصدقاء من محبي الراب وإيمنيم تحديداً متضايق من الأغنية السعودية لأنها إهانة لمصر , وماذا عن إيمنيم الذي تسمعه , هو يهين الذات الإلهية نفسها بضعة مرات في العديد من أغانيه ولهذا السبب بالذات توقفت عن الاستماع إليه ؟..
لا احب التعميم بصراحة ولم أعامل شخص يوماً بناءاً على دينهجنسهجنسيتهميوله , كل ما يهمني في الشخص هو شخصه , لذا في رأيي الخاص , دع من يسب يسب , لا يضير السحاب نباح الكلاب , ولكن فقط يجب أن نعرف رأسنا من أرجلنا وبدلاً من أن نخوض المعارك الخطأ فلنركز في المعارك الصحيحة لنعرف لماذا اضطر رجل مصري للتنكر في زي امرأة للحصول على بضعة أرغفة من الخبز؟ ..
Advertisements