You are currently browsing the monthly archive for مايو 2008.

عن اليوم الأخير يا سيدي سأحدثك الليلة ..

عن نهاية 5 سنوات , 4 منهن في نفس المكان , نفس الوجوه , البسمات و الأصوات .. الأصوات يا سيدي بمزيجها الغريب بين همس البنات و رزانة الأساتذة و ضجة الفتيان لتخلق نغم يموج بالحياة , وأقول لك سيدي , هذه أرضي .. شئت أم أبيت , أحببتها أم كرهتها , ذهبت أم لم أذهب .. هذه أرضي يا سيدي , وهذا هو الدرس الذي تعلمته في اليوم الأخير .. وتعلمته متأخراً جداً ..
4 سنوات يا سيدي , محاولة تلخيصها عبثية , هل أحدثك عن الأصدقاء الذين كانوا يخدمون ويساعدون بدون أي مقابل ولا انتظار أي شيء , أم أحدثك عن الذين كرهت واحتقرت , وفي نهاية النهار أدركت أني سأفتقد الكل .. سأفتقد الضحكات والنكات والسخرية  , سأفتقد المشاجرات والمضايقات , سأفتقد تلك العيون التي كانت تكتم دموعها في اليوم الأخير , وتلك التي لم تستطع كتمانها .. وسأشكر الله على استجابة دعائي الذي سبقني إليه نيرودا بأن تكون عيناي قويتين وباردتين وألا تمسا بالعمق صميم قلبي وألا تكشفا شيئاً من أحلامي الضائعة ..على الأقل استجاب الله الدعاء في هذا اليوم ..

سأتحدث..

عن محاولة النسيان والاندماج في أي شيء سأتحدث , عن تفادينا الحديث عن أنه اليوم الأخير , عن أن كل لحظة ذهبت لن تعود ولن نقف سوياً حيث اعتدنا ولن نجلس جلساتنا المعتادة , عن أننا وقت الوداع هذا اليوم حاولنا أن نستخدم نفس كلمات الوداع التقليدية وكنا كلنا كاذبين .. الوداع يا سيدي , ما أقساه حينما تعلم أنه على الأرجح سيكون الأخير ..

عن محمد الذي كان يمتلك حيوية الدنيا ونشاطها في بداية الكلية , و محمد الذي صار شخصاً آخر , حينما قال مصطفى اليوم أننا كلنا خسرنا أكثر بكثير مما كسبنا في هذه السنوات لم يعلم إلى أي مدى كان محقاً .. أردت أن أقول له و افتراقنا لن يحسن من الوضع أبداً ولكني لم أرد أن أتفوه بها .. حينما وضع يده على كتفي ليقول لي أننا سنتقابل , في أفراحنا سنكون سوياً , وسنتقابل كلما نزل هو إلى الإسماعيلية أو نزلت أنا إلى الجيزة , لم أجاوبه سوى بهمهمات , لم أرد أن أفسد عليه ما يجعله صامداً هذا اليوم ..

عن الذين عرفتهم\عرفتهن متأخراً , عن من كان يمكن أن يكونوا أعز الأصدقاء ولكن القدر دفعهم في طريقك بقسوة في اللحظات الأخيرة , وكأن فراق من تعرفهم بالفعل لا يكفي ليؤلمك , فليؤلمك فراق من عرفت متأخراً كم هم رائعون ..

عن الذين كانوا ينتظرون يوم النهاية , وحينما وصل تمالكوا أنفسهم بالكاد من شدة الحزن ..

أنه اليوم الأخير يا سيدي , لن أذهب يوماً آخراً إلى المحاضرات , ولن أسخر من ذلك الأستاذ ولن أمزح مع ذلك المعيد ولن أقول أن دفعتنا أكبر جريمة في حق الهندسة في مصر .. نهاية يا سيدي , وككل شيء يتضمنه الفراق والوداع لم تكن نهاية سعيدة ..

Advertisements

ليس بالتأكيد دفاعاً عن عن عمرو دياب , فلم أنضم بعد لكتائب الشيخ عمرو دياب في حربها المقدسة ضد ميليشيا الرفيق تامر حسني (والذي بالمناسبة أرى أن كلمة ذكر المكتوبة في خانة النوع في بطاقته هي طريقة من طرق الحكومة للهزار مع الشعب) , ولكن ببساطة لأني رأيت وسمعت ردود الأفعال على الفيديو كليب الجديد لعمرو دياب والذي أخرجه الدكتور شريف صبري لأجل عيون الرئيس مبارك حفظه الله ورعاه لأجل شعبه والأمة الإسلامية .

الكل يقول كيف ينافق فنان كبير مثل عمرو دياب الحاكم ويغني له وما إلى ذلك , ولكني ببساطة سأرد عليهم بأن أقول أن كل يغني على ليلاه , ولماذا لا تكون مشاعر عمرو دياب اتجاه الرئيس مبارك حب لا يشوبه نفاق؟ ولم لا ؟ فعمرو ببساطة شديدة يعيش أفضل أيامه في عصر مبارك , شعبية طاغية وأموال كثيرة , ولن يتأثر بالتأكيد بزيادة سعر البنزين ولا غلاء المواد الغذائية .. ومن الآخر أصلاً , ما الفارق بين ما فعله عمرو دياب وبين ما فعله كل الذين تراجعوا عن الإضراب الذي كان مقرراً وتسببوا في إفشاله بعدما أعلن الرئيس مبارك عن زيادة ال 30 % ..

وبالطبع في ظل الصراع الدائر بين الحرس القديم والحرس الجديد بداخل الحزب الوطني أعلن مجلس الوزراء عن زيادة الأسعار (موضوع مجلس الشعب ده ملوش لازمة لأن النتيجة محسومة مسبقاً وسلملي على كل من باعوا أصواتهم الانتخابية لأجل وجبة كنتاكي) في اليوم التالي مباشرة .. لم يصبروا حتى كأنهم يخشون على الناس من الفرح ..

الغريب أن الناس اندهشت لما فعلته الحكومة , من أين كانوا يظنون أن الزيادة ستأتي؟ هل ظنوا مثلاً لا قدر الله أن من يسرق سيكف عن السرقة كي يتم تعويض الزيادة بناءاً على طلب الرئيس ؟! و اللذيذ فعلاً أن الناس يحاولون القيام بإضراب آخر يوم الأربعاء أو الخميس .. مع احترامي للكل , انتهى وقت الإضرابات وأتى الوقت الذي يجب أن نبدأ فيه النظر بجدية للعصيان المدني لفترة تكفي لإسقاط حكومة , أو الاتجاه لحراك أكثر إيجابية  (ورجاءاً لا تحدثني عن الدعم الخارجي والضغط فنحن إذا تحركنا لن نحتاجه) .. للأسف الوضع لا يحتمل المزيد وربما يدفع الوضع البعض للاتجاه للأعمال التخريبية غير المنظمة والتي ستضر بالناس قبل أن تضر بالحكومة في أبراجها العاجية فللأسف اللصوص الجدد لا يتمتعون بخبرة القدامى والتي كانت تدفعهم لترك شيء لدى الشعب ليخاف عليه , فهم يأخذون الآن كل شيء وسيأتي اليوم الذي لن يملك الشعب ما يخسره ..

للأسف الحراك الإيجابي رغم كل ما يحدث شيء صعب , لأن الشعب لا يملك ثقافة الإعتراض وإنما يملك ثقافة الخوف , والجماعات التي تستطيع أن تقوم بشيء إيجابي لن تفعله لأنها أثبتت أنها دون المستوى والسمعة التي تحاول إشاغتها عن نفسها في موقفها من الإضرابين الأخيرين ..

وحسبي الله ونعم الوكيل ..

free domains :)

مدونة نظيفة

أنا أعدك بأني لن استخدم الفاظ خارجة تجرحك , وأعدك أني سأحاول أن تكون هذه المدونة نظيفة بقدر الإمكان , ولكني لست ضد المدونات الغير نظيفة , انا مع حرية الرأي ولو كان هذا الرأي (قلة أدب) في نظر البعض .. من حق كل فرد أن يعبر بالأسلوب الذي يريده عن نفسه , ومن حقي أن لا اقرأ ما يكتب لو كانت تضايقني الألفاظ الخارجة , ولكن ليس من حقي الحجر عليها ..

التدوينات الأكثر شعبية

مروا بصمت

  • 51,458 ضحية

شبكة مدوناتي